recent
أخبار ساخنة

مفاتيح الدراسة بشكل سليم 100%

تسأل نفسك دائمًا ، ما سر أن تكون طالبًا جيدًا أكاديميًا؟

هل هي قدرة ذهنية فريدة أم أسرار وعادات يتشاركونها طوال سنوات الدراسة؟

في هذه المقالة ، سنعرض العادات الشهيرة لأفضل الطلاب أثناء دراستهم والتي من المؤكد أنها ستغير حياتك الأكاديمية.

1 - المفتاح الأول : قم بخطة لجلسة الدراسة

يجب تحديد الخطوة الأولى ، قبل أي شيء آخر ، ما سيتم البحث فيه باستخدام قائمة الأعمال الشهيرة

على سبيل المثال ، مثل قائمة المهام ، يجب أن تكون مستعدًا لما ستدرسه أو تراجعه مرة أخرى لكل موضوع علمي ، مثل:

هذه قائمة دراستي اليومية ، يجب تسجيل مهام الدراسة على النحو التالي: تحديد المقررات المطلوبة من المواد المطلوبة.

فائدة هذه الخطوة هي قتل العشوائية! ابدأ التعلم عندما تعرف من أين تبدأ وأين تنتهي ، ولا توجد عوامل تشتيت أو عدم كفاءة ، وستشعر بالرضا عندما تنتهي قائمة اختياراتك هذه

من الأفضل اختيار القائمة قبل الذهاب إلى الفراش في اليوم التالي. لتجنب بناء قوائم "بناء على نشاطك".

لا تجبر نفسك على إكمال قائمة المهام.

قم بتنزيل التطبيق من هـــــنا

الآن بعد أن قررت ما تحتاج إلى تعلمه ... الخطوة التالية

2 - المفتاح الثاني : المكان المناسب للدراسة 

من أهم خطوات التعلم هو المكان المناسب والصحي للدراسة ، ويجب الاهتمام بهذه الخطوة.

أحد أسباب تشتيت غرفة الدراسة هو الدراسة في المكان الخطأ ، مثل "السرير" أو "الاستلقاء على الأرض والدراسة" أو "الأريكة".

هذه أماكن غير صحية للدراسة ويجب استبدالها بـ "مكاتب أو مكاتب".

فائدة المكتب هي الوضع الصحيح للتعلم الذي يسمح لعقلك بامتصاص المعلومات بشكل أفضل لأنه عندما تجلس على مكتبك ، فإن عقلك يترجم تلقائيًا ، فقد حان الوقت للتعلم!

أما بالنسبة للسرير والأريكة والأرضية ... فكلها أماكن للراحة في ذهنك ، السرير هو وقت النوم! لذلك لن تكون قادرًا على التعلم في المكان الخطأ

سيؤدي الاختيار التلقائي لموقع الدراسة الصحيح إلى القضاء على الإلهاء والنسيان والتفكير في التعلم

كل هذا فقط لأن ترجمته إلى ذهنك هو المكان المناسب للدراسة ، ولا توجد مهمة أخرى غير الدراسة هنا!

ننتقل إلى الخطوة الثالثة ..

3 - المفتاح الثالث : الدراسة الصحيحة

الخطوة الثالثة.. أنت الآن حددت ما ستقوم بدراسته وأخترت المكان الصحيح للدراسة.. ماذا بعد؟

من أذكى النظريات التي ابتكروها العلماء للدراسة هي الـ Pomodoro - تقنية الطماطم

تهدف النظرية إلى تقسيم وقتك إلى فترات صغيرة على مدار 25 دقيقة.

25 دقيقة عمل ومن ثم 5 دقائق راحة.

25 دقيقة عمل مرة أخرى ومن ثم 5 دقائق راحة.

وكذالك حتى تكمل أربع دورات بـ 100 دقيقة وبعد إنتهاء أربع دورات يمكنك الإسترخاء لمدة 30 دقيقة.

لأن المخ البشري حين البدأ في أي عمل أو مهمة يكون معدل التركيز عالي ومن يبدأ بالهبوط بمرور دقائق حتى يفقد المخ تركيزه بعد مرور 25 دقيقة، بعدها تستريح لمدة 5 دقائق حتى يزيد هذا المعدل مره اخرى 

وهكذا، العمل لمدة 25 دقيقة وينخفض المعدل ومن ثم إنقاذه بـ 5 دقائق

وحتى يمر 100 دقيقة فـ يحتاج العقل لراحة أكبر لإعادة التركيز فـ تستريح لمدة 30 دقيقة.

ستشعر فقط بالانجاز الحادث!

وبإستخدامك للـ To do list مع النظرية يمكنك تقسيم المهمات على عدد الـ Pomodoro

مثل المهمة الأولى ٢٥ دقيقة

المهمة الثانية " حل الدرس المطلوب " - ٢٥ دقيقة وهكذا..

تذكر! يجب أن تدرس بالعدد المطلوب المناسب للكمية المطلوب دراسته

الاختصار في الدراسة يعرض ذاكرتك لتخزين المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى والتي سيتم نسيانها بعد مدة من الزمن 

4 - المفتاح الرابع - الذاكرة السليمة

الخطوة الرابعة .. خطوات التجميع الذكي للمعلومات! هناك العديد من الطرق العلمية لتثبيت المعلومات في ذاكرتك.

تعتمد النظرية على ربط المعلومات معًا

 أثناء المذاكرة ، خاصة عندما تحاول تذكر حدث ما

على سبيل المثال ، عندما كنت تبحث عن حبكة رواية ، تقرأ أن شخصًا ما ذهب لشراء شيء ما

التكلفة الإجمالية لهذه العناصر هي 532 جنيهًا إسترلينيًا. كيف يمكنني ربط هذا الرقم بالذاكرة؟

532 = (3 + 2) = 5 "(الرقم الأخير 2 زائد 3 أرقام في المنتصف = 5)

كلما كنت أكثر إبداعًا ، كان من الأسهل تذكرها.

كتبه / معاذ تامر عبد الخالق .

pgn-ad

google-playkhamsatmostaqltradent